تاريخ و قدم ادّعاءات مظهرية و الوهية قادة و زعماء البابية و البهائية في اوساط التيارات الروحية الشيعية

نبذة:
تحدث علي محمد الشيرازي و في أعقاب مزاعمه للبابية عن المهدوية بل حتي النبوة نفسها! مدعياً المظهرية بل و حتي الالوهية!.
أما حسين علي النوري و تزامناً مع دعواه النبوة فقد ادعي هو لنفسه ايضاً الظهور الالهي! و أتبعه بدعوي الالوهية!.
إن رمزا هذين الاتجاهين لاحديثي النشأة و الظهور كانا قد ادعيا لنفسهما التجدد و الإبداع، قد استقياهما في كثير من المطالبات من التيارات الباطنيه و الانحرافيه للتشيع و من وحيها.
عرض الباحث في هذا المقال تحليلاً لدعوي ألوهيه و مظهرية علي محمد الشيرازي و حسين علي النوري، و تناول فيها سوابقهما موضحاً للمخاطب بأن دعوي قادة البابية و البهائية إنما هي متجذرة في آثار قادتها، و أن الدعاوي الجدد بحسب الظاهر لقادة البابية و البهائية إنما هي في الحقيقة تكرار لأقوال سلفهم.

كاتب: محمد علي برهيزكار

ناشر: مجلة فصلية علمية تعني ببحوث و دراسات مهدوية، السنة الرابعة، العدد ۱۵، شتاء ۱۳۹۴

download

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*